مدرسة محمد بن عبد الوهاب الثانوية المستقلة للبنين تحتفل باليوم الوطني لدولة قطر

 

حباً ووفاءً في عهد الوفاء وتحت شعار "قلوبنا موارد عزنا" احتفلت أسرة مدرسة محمد بن عبد الوهاب الثانوية المستقلة للبنين إدارةً ومعلمين وطلاباً وأولياء أمور وأعضاء من المجتمع ومجلس الأمناء باليوم الوطني لدولة قطر 18 ديسمبر وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 17 ديسمبر 2013.

وقد كان هذا اليوم الرائع نموذجا يحتذى به لإظهار أنشطة الأقسام وأعمال الطلاب المتميزة وتجاربهم العلمية والتكنولوجية. بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ومن ثم النشيد الوطني لدولة قطر حيث وقف الجميع تقديرا وإجلالا لهذا الوطن الكبير.

وبعد ذلك ألقى السيد صاحب الترخيص مدير المدرسة علي بن سالم الكواري الذي رعى هذا الاحتفال الكبير كلمة  قال فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم ( في هذا اليوم المبارك، يوم ا لولاء والعزة والفخر، أتقدم باسمي علي بن سالم حمد الكواري صاحب الترخيص ومدير مدرسة محمد بن عبد الوهاب الثانوية المستقلة للبنين وباسم إدارة المدرسة ومجلس أمنائها، وموظفيها وأولياء الأمور، وطلابها، بالتهنئة لصاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه وللأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة حفظه الله ورعاه وللشعب القطري بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر.

 

كما أقدم شكر مجتمع المدرسة لصاحب السمو أمير البلاد المفدى لدعمه الكبير للعلم والتعليم من أجل رفعة دولة قطر وارتقائها إلى معارج الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا والتي تتبنى آخر ما توصلت إليه الحضارة من نتاج معرفي وعلمي، محافظة على نهجها القويم باتخاذ كتاب الله سبحانه وتعالى شرعة ومنهاجا وباتباع سنة سيد المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

لقد أصبحت دولة قطر بقيادتها الرشيدة من الدول التي يحتذى بها في كثير من مناهج الحياة، في الصدق والوفاء، ونصرة المظلوم، والشفافية، والنزاهة، والحكم الرشيد، والديمقراطية التي تحافظ على جميع الحقوق من دون إفراط ولا تفريط.

إننا فخورون والحمد لله بفضله، ببلدنا العزيز قطر، وبقيادته الحكيمة، وبشعبه الطيب الأصيل، وبجيله الواعي الذي اتخذ من العلم والمعرفة سبيلا لتحقيق رؤية القيادة القطرية الحكيمة لتحقيق التنمية الاقتصادية بتطوير اقتصاد تنافسي متنوع يلبي احتياجات الأجيال الحاضرة والمستقبلية، ودفع التنمية الاجتماعية قدما، بتطوير مجتمعنا ليكون رائدا في هذا المجال، والاهتمام بالتنمية البشرية لمواطني دولة قطر ليتمكنوا من بناء مجتمع مزدهر وتعزيز التنمية البيئية بالمحافظة على البيئة والأرض أمنة مطمئنة) صاحب الترخيص ومدير المدرسة، علي بن سالم حمد الكواري، مدرسة محمد بن عبد الوهاب الثانوية المستقلة للبنين.

هنأ السيد صاحب الترخيص ومدير المدرسة المجتمع المدرسي كأعضاء مجلس أمناء، وأولياء أمور، ومعلمين، وموظفين وطلابا على فوز المدرسة بالمركز على مستوى دولة قطر في مسابقة الشعر النبطي التي شارك فيها طالب المدرسة بريك سعيد الصياح والذي فاز بالمركز الأول في مسابقة عد القصيد ضمن مسابقة اليوم الوطني، وفوز الطالب سعود الشمري بالبحث العلمي على مستوى دولة قطر في المسابقة التي نظمتها اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة بالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم وتحت رعاية "حملة دلني على فطرتي" التي يشرف عليها الأخصائيان أحمد سالم وعبد العليم محمد. كما هنأ المدرسة بفوز طلابها بالمركز الثاني بمسابقة الروبوت الآلي على مستوى مدارس دولة قطر، وتمثيل دولة قطر في جاكرتا في أندونيسيا في أولمبياد الروبوت العالمي. وقد كرم السيد صاحب الترخيص الطلاب الفائزين والمتميزين والمشرفين عليهم تقديرا وتشجيعا من المدرسة للتفوق على كافة الأصعدة العلمية والأدبية.

 بعد ذلك قام السيد صاحب الترخيص مدير المدرسة وفريق الإدارة العليا السيد غسان مشتهى، نائب المدير للشؤون الأكاديمية والسيد جاسم الجاسم نائب المدير للشؤون الإدارية وشؤون الطلاب، وبعض الضيوف بجولة في كل قسم من الأقسام حيث تم الاطلاع على أنشطة هذه الأقسام ومشاركاتها احتفاء بهذا اليوم الكبير. وقد تميزت جميع الأقسام بعرض أعمال طلابية متميزة وتجارب علمية رائعة خصوصا في مادة العلوم بفروعها الثلاثة (الفيزياء والكيمياء والأحياء) وكذلك قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي فاز عدد من طلابه بتصميم أفضل روبوت آلي على مستوى مدارس قطر ومثل دولة قطر الأولمبياد العالمي في أندونيسيا.

وكان هناك أعمال متميزة في جميع الأقسام الباقية مثل قسم العلوم الشرعية واللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم الاجتماعية والرياضيات والتربية البدنية ومركز مصادر التعلم والتطوير المهني والإرشاد الأكاديمي وكذلك قدم عمال المدرسة أعمالا متميزة بعرض لوحات وأعلام وصور رائعة تعبر عن حبهم لدولة قطر ومشاركتهم في فرحة هذا الوطن وأهله.

وبعد أدى الحاضرون صلاة الظهر جماعة، دعا السيد صاحب الترخيص الحضور لتناول طعام الغداء احتفالا بهذه المناسبة الكريمة.