من خلال حملة دلني على فطرتي

خمس أشخاص من جنسيات مختلفة يشهرون إسلامهم

بمدرسة محمد بن عبد الوهاب الثانوية المستقلة للبنين

 

 

أنه في يوم الاثنين الموافق 13/1/2014 وفي الساعة الحادية عشر صباحا، وتحت رعاية السيد الأستاذ / على بن سالم الكواري  - صاحب الترخيص ومدير المدرسة – المشرف العام على حملة دلني على فطرتي – وبالتعاون مع مركز عبد الله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي – احتفل طلاب الحملة بالمهتدين الجدد من دول :-

النيبال  -  الكاميرون  -  الفلبين   -   نيجيريا  - سريلانكا .

وبحضور السادة المشرفين عليهم من المركز وهم :-

السيد الدكتور / على إدريس       الخبير الدعوي بالمركز

      السيد /  اشرف رشاد        مشرف شعبة بالمركز

       السيد / إشفاق احمد          مشرف دعاة بالمركز

 

حيث بدأ الاحتفال بكلمة عريف الحفل السيد / عبد العزيز الحرباوي – مدرس اللغة العربية – حيث استعرض سيادته جهود المدرسة في تنمية القيم الإسلامية والهوية الوطنية في نفوس أبنائها الطلاب ، وأعضاء المجتمع المحلي ، كما نوة إلى الأهداف السامية للحملة ، ودور الطلاب أعضائها داخل المدرسة وخارجها .

تلى ذلك تقديمه للطالب / عبد الهادي حمد عبد الهادي – بالصف 10/3 – لتلاوة آيات من الذكر الحكيم

وبعد الانتهاء من التلاوة المباركة ، قدم السيد /عبد العزيز الحرباوي – عريف الحفل – السيد الأستاذ / على بن سالم الكواري – صاحب الترخيص ومدير المدرسة والمشرف العام على حملة دلني على فطرتي – لإلقاء كلمة المدرسة بهذه الاحتفالية الكبيرة ، والتي رحب فيها بالسادة المشرفين بمركز عبد الله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي – بمشاركتهم للمدرسة في هذه الاحتفالية ، ومهنئا في الوقت نفسه المهتدين الجدد ، مرحبا بهم في المدرسة وعارضا عليهم التعاون معهم من اجل معرفة المزيد عن الدين الإسلامي الحنيف الذي اختاروه عن قناعة ورغبة ، داعيا الله عز وجل أن يكون عونا لهم في حياتهم داخل الدوحة وفي بلادهم حين يعودون داعين للدين الحنيف وداعمين له .

 

تلا ذلك كلمة من السيد الدكتور / على إدريس – الخبير الدعوي بالمركز – والذي أوضح فيها جهود المركز على مدار الثلاث سنوات الماضية ، ودوره في نشر الإسلام داخل وخارج الدوحة ومستعرضا أعداد المهتدين الجدد الذي كرمهم الله بدخول الإسلام داعيا الله عز وجل أن يمنحهم القوة والعزيمة على التمسك بالدين الحنيف داخل الدوحة وفي بلادهم ، ليكونوا دعاة لهذا الدين ، وداعمين له بين أقرانهم من الزملاء والأصدقاء والأقارب لنيل أعلى الدرجات عند العلى العظيم.

 

وفي ختام كلمته أوضح سيادته الأهداف التي من اجلها انشأ هذا المركز ومستعرضا الأساليب والوسائل المتبعة للدعوة لاعتناق الإسلام ، ومؤكدا على أهمية حملة دلني على فطرتي لان دين الله هو الإسلام وهو دين الفطرة .



بعد ذلك تحدث السيد / صلاح احمد خليل – مدرس العلوم الشرعية بالمدرسة – عن القيم الإسلامية والهوية الوطنية التي كانت هدفا رئيسيا في حملة دلني على فطرتي التي شاركت فيها المدرسة هذا العام ، موضحا الآثار الايجابية التي تركتها هذه الحملة في نفوس الطلاب وأولياء الأمور والموظفين وحتى أعضاء المجتمع الذين شاركوا المدرسة في تنفيذ برامج وأنشطة وفعاليات الحملة ، وفي نهاية حديثه هنأ المهتدين الجدد والمشرفين على هدايتهم والمركز التابعين له ، ومؤكدا على عظيم الثواب الذي حصل عليه الداعي والمدعو له والذي قبل هذه الدعوة داعيا الله عز وجل أن يكتبنا مع الأبرار والصالحين وحسن أولئك رفيقا .

ثم بدأت بعد ذلك مراسم إعلان المهتدين الجدد لشهادتهم أمام الحضور وسط تكبيرات ودعوات لهم بالثبات ، والتهاني القلبية لهم من الإدارة المدرسية الطلاب والمنسقين والمدرسين والعمال .

 

 

ثم قام السيد الأستاذ / على بن سالم الكواري – صاحب الترخيص ومدير المدرسة - المشرف العام على حملة دلني على فطرتي – بتوزيع الهدايا وشهادات التقدير على السادة المشرفين والمهتدين الجدد – مجددا دعوته لهم بالتمسك بحبل الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .